الجزائر

نقابة طياري الخطوط الجوية الجزائرية تكشف أعمال الادارة السابقة

النقابة أكدت أنها ستعمل مع الإدارة الجديدة لتدارك الوضع

كشفت نقابة الطيارين التقنيين للجوية الجزائرية عديد الحقائق التي تتعلق بتسيير الفترة السابقة التي وصفتها ب “الكارثية” خلال فترة الرئيس المدير العام السابق، والذي كان يقوم ببروغندا وهمية يقدم من خلالها أرقام ومعطيات واهية عن وضعية الشركة، للتغطية عن الوضع الكارثي داخل الخطوط الجوية الجزائرية والهروب إلى الأمام عوضا عن التكفل بالوضع الحقيقي المتفاقم للمؤسسة الوطنية العمومية التي تعاني من إختلالات عدة.

بالمقابل؛ أكدت النقابة الوطنية لطياري الخطوط الجوية الجزائرية انه في الوقت الحالي، تواجه شركتنا فترة صعبة. حيث كانت إدارة الإدارة السابقة بلا رؤية وبدون يقظة أو حذر وهي واحدة من الأسباب الرئيسية لهذا الوضع، على الرغم من وجود عدة أسباب أخرى.

وأكدت النقابة انه لكونها شريكًا اجتماعيًا مهتما “بالتشغيل السليم لشركتنا، قمنا بالتحذير مرارًا وتكرارا من مخاطر تلك الإدارة”. مؤكدين انهم اليوم، يبذلون جهدًا لإيجاد حل فوري، وعلى المدى المتوسط ​​والبعيد، بالتعاون مع الإدارة الجديدة والسلطات المختصة.

واعتبرت النقابة مشاركة الطيارين في تألق الشركة أمر أساسي بالنسبة لهم مؤكدين عدم تسامحهم مع أي غموض، في الفترات القادمة، بما في ذلك عملية الحج وموسم الصيف لعام 2024، والتي تمثل تحديًا سنتغلب عليه جميعًا بتفان واحتراف حسب ذات البيان.

من جانب آخر أثنت النقابة على إنفتاح الإدارة الجديدة، و استعدادها الواضح لحل جميع شكاوى الطيارين في المستقبل القريب، مدركة لأهمية بيئة اجتماعية ومهنية هادئة وظروف عمل مثلى لتحقيق أهدافنا حسب ذات البيان.

وأكدت ذات النقابة أن الأصوات والأفعال المغرضة والتي تهدف من خلالها بعض الأطراف إلى تقويض استقرار الشركة لا تعكس إلا حيرتهم الشخصية وستظل على هامش التاريخ.

مقالات ذات صلة