تكنولوجيا

هل يصبح الذكاء الاصطناعي المعيار الأهم في الهواتف؟

طرحت “سامسونغ” هذا العام الجيل الجديد من هواتفها الذكية الرائدة تحت اسم “غالاكسي إس24” وأرفقت بها مجموعة متنوعة من مزايا الذكاء الاصطناعي أملا في تعزيز تفردها عن المنافسين من هواتف “أندرويد” أو “آيفون”، وذلك أسوة بما قامت به “غوغل” في الجيل الأخير من هواتف “بيكسل” الذي يحمل الرقم 8.

بالطبع، وكعادة أي ميزة جديدة متعلقة بالذكاء الاصطناعي، أثارت هذه الهواتف ضجة كبيرة حول العالم، وأصبحت تحمل لقب أقوى الهواتف الذكية فقط لأنها كانت قادرة على الدمج بين مزايا الذكاء الاصطناعي ومزايا الهاتف الرائدة، وهو ما رآه الكثيرون كميزة فارقة تجعل كفة تفضيلهم تميل إلى “غالاكسي إس24 ألترا”، ولكن هل يتحول هذا الانبهار الأولي إلى العامل الفارق في اختيار الهواتف المحمولة بدلا من المكونات المادية؟ وهل يغيّر الذكاء الاصطناعي شكل عالم الهواتف المحمولة؟

نجاح أولي مبهر

لا يمكن المقارنة بين شعبية هواتف “غوغل” وهواتف “سامسونغ” بمختلف إصداراتها، إذ تمتعت الأخيرة بشعبية جارفة وانتشار كثيف في جميع الأسواق العالمية وفي مقدمتها بالطبع العربية والآسيوية بشكل خاص، لذا، لا يمكن قياس تقبل الجماهير لتقنيات الذكاء الاصطناعي على مدى انتشار ونجاح هواتف” بيكسل 8″، إذ إن هواتف “سامسونغ” تمثل معيارا أكثر دقة للهواتف من غيرها، كما أن “غالاكسي إس 24 ألترا” لم يحصل على الكثير من الترقيات في العتاد، ويمكن القول إن الذكاء الاصطناعي كان الميزة الأهم والأكثر تفردا فيه.

لذا، فإن الإقبال الجماهيري على سلسلة “غالاكسي إس 24” هو المعيار الأبرز في الوقت الحالي عن مدى تقبل الجماهير لهذه الهواتف، وهو يشير بوضوح إلى تعطش جموع مستخدمي الهواتف المحمولة إلى تقنيات الذكاء الاصطناعي رغم محدوديتها.

في الأسابيع الماضية ظهرت تقارير عديدة تشير إلى مبيعات سلسلة الهواتف الجديدة من “سامسونغ”، وتحديدا الطلب المسبق على الهواتف في كوريا والهند، إذ استطاعت سلسلة “غالاكسي إس 24” تحطيم الرقم القياسي الذي حققته سلسلة “غالاكسي نوت”  قبل توقفها، وهي من أكثر هواتف “سامسونغ” شعبية في العالم.

واستطاعت سلسلة “غالاكسي إس 24” تسجيل أكثر من 1.21 مليون وحدة في كوريا فقط مع كون 60% من هذه الطلبات موجها لهاتف “غالاكسي إس 24 ألترا”، وذلك في الفترة بين 19 و25 يناير/كانون الثاني فقط وفق تقرير نشره موقع “ميل بزنس نيوز” الكوري.

مقالات ذات صلة