إقتصاد

الجزائر توّقع اتفاقية متعددة الأطراف لمكافحة التهرب الجبائي بباريس

وّقع وزير المالية الجزائري، لعزيز فايد، الخميس، بمقر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بباريس على الاتفاقية متعددة الأطراف لتنفيذ التدابير المتعلقة بالمعاهدات الضريبية لمنع تآكل الوعاء الضريبي ونقل الأرباح.

وحسب بيان لوزارة المالية الجزائرية فإن الاتفاقية تهدف التي تم التوقيع عليها بحضور نائبة الأمين العام للمنظمة، فابريزيا لابيكوريلا والمديرة العامة للضرائب، أمال عبد اللطيف إلى “المكافحة الفعالة لممارسات التهرب الضريبي الدولي التي تطبقها بشكل خاص الشركات متعددة الجنسيات من خلال الاستخدام غير المناسب للاتفاقيات الضريبية”.

كما تطبق هذه الاتفاقية بالتوازي مع الاتفاقيات الثنائية الجبائية التي أبرمتها الجزائر من خلال تعديل تنفيذها بإدراج تدابير تهدف إلى منع تآكل الوعاء الضريبي وتحويل الأرباح دون الحاجة إلى اللجوء إلى إجراء مفاوضات ثنائية طويلة ومكلفة.

وأشار المصدر إلى أن هذه الاتفاقية متعددة الأطراف قد تم توقيعها من طرف اثنان وثلاثين دولة التي أبرمت معها الجزائر اتفاقيات جبائية دولية ثنائية.

وستسمح هذه الاتفاقية متعددة الأطراف للجزائر “بتعزيز ترسانتها القانونية لمكافحة الغش والتهرب الضريبيين الدوليين من خلال تزويد الإدارة الجبائية بوسائل قانونية إضافية تمكنها من مواجهة، وبشكل أكثر فعالية، بعض ممارسات التجنب الضريبي التي تضر بموارد الدولة وتنميتها المستدامة”.

كما يمثل التوقيع على الاتفاقية من جانب آخر “التزام الجزائر بتحسين مناخ الأعمال بالشكل الذي يساهم في تعزيز الأمن القانوني الممنوح للمستثمرين بصفة خاصة والمكلفين بالضريبة، لا سيما من خلال تعزيز آليات تسوية المنازعات الضريبية الدولية”.

مقالات ذات صلة